بوابة إقليم خنيفرة - صبر القروية بين عنف الزوج وجبروت الحماة في رواية (عزوزة)



0
الرئيسية | آراء و مواقف | صبر القروية بين عنف الزوج وجبروت الحماة في رواية (عزوزة)

صبر القروية بين عنف الزوج وجبروت الحماة في رواية (عزوزة)

صبر القروية بين عنف الزوج وجبروت الحماة  في رواية (عزوزة)

تكاد  تكون الرواية حديثة النشأة في المغرب ، كما في مختلف الدول العربية، وإن كان يحلو للبعض الرجوع بها إلى مراحل سابقة موغلة في القدم فيربطون نشأة الرواية المغربية بنص (حي بن يقضان) لابن طفيل[1]  لكن الحقيقة هي أن الرواية بمعناها الحديث لم تكرس في المغرب إلا بعد جلاء الاستعمار  الفرنسي، واستطاعت في  ظرف خمسين سنة من أن تخلق تراكما لا بأس به مقارنة مع باقي الدول  العربية فإلى حدود سنة 2010  كتب المغاربة  حوالي 671 رواية صدر أكثر من نصفها (339 رواية) في سنوات العشرة الأولى من القرن الواحد والعشرين ولتقريب الوضع نقدم للقارئ العربي جدولا يوضح تطور الكتابة الرواية في المغرب حسب العقود إلى حدود 2010 :

العقود

الأربعينيات

الخمسينيات

الستينيات

السبعينيات

الثمانينيات

التسعينيات

الألفية الثالثة

عدد الروايات

2

4

13

25

77

211

339

 

 ولم يكن للنساء من هذا الكم  إلا 53 رواية كتبن منها 34 رواية في العشرية الأولى من الألفية الثالثة، ويتضح من  خلال التتبع أنه لم يقتحم الكتابة الروائية من نساء المغرب إلا 39 امرأة ،  تسع وعشرون منهن لكل واحدة نص روائي يتيم، وست روائيات لهن روايتان  ، وأربع روائيات لهن ثلاث روايات.. وهو عدد قليل جدا إذا ما قورن بالتطلعات والآمال وهؤلاء الروائيات هن [2]  

لهن رواية واحدة

آسية الهاشمي البلغيثي/أمنة اللوه/ اسمهان الزعيم/أمبنة الرمال/حبيبة زوكي/ حليمة الإسماعلي/خديجة صدوق/خديجة مروازي/دليلة حياوي/ربيعة السالمي/ رحيمو حجوب/ الزوهرة رميج/ زوليخة موسوي الأخضري/ سعاد رغاي/ السعدية السلايلي/ سناء العاجي/ فاطمة أولاد حمويشو/ فاطمة الراوي/فاطنة البيه/فدوى البشيري/لطيفة حليم/ لطيفة الهراج/ليلى السائح/ليلى لحلو/مريم بنبختة/مريم التوفيق/مليكة مستظرف/ نزهة برادة/ وفاء مليح

لهن رواياتان

حليمة بنكرعي/حليمة زين العابدين/خناثة بنونة/ زهور كرام/ فاحة مورشيد/ فاطمة بن عبدو الإدريسي

لهن ثلاث روايات

حفيظة الحر/ زهراء دحان عنثر/ زهرة المنصوري/ ليلى ابو زيد

 

وإلى حدود الثمانينيات لم تستطع المغربيات كتابة سوى روايتين ، وطيلة القرن العشرين لم تتجاوز نتاجهن  العشرين رواية ، وفي ظرف عشر سنوات الأخيرة أنتجن ما تم إنتاجه في خمسين سنة فإلى حدود2010 كان ما كتبته الروائيات المغربيات  موزعا على الشكل التالي:[3]

العقود

الخميسنيات

الستينيات

السبعينيات

الثمانيات

التسعينيات

العقد الأول من ق 21

روايات النساء

1

1

0

9

8

34

 

   فما أن هلت الألفية الثالثة حتى وجدنا المغربيات يلجن الكتابة الروائية بكثافة فأصدرت حيلمة زين العابدين، بعد 2010 أربع روايات هي رواية "على الجدار" سنة 2012 / رواية "الحلم لي" 2013، رواية " الغرفة "  2014 و رواية  "لم تكن صحراء " . في ذات الآن صدر لفاتحة مورشيد أربع روايات هي رواية "لحظات لا غير" 2007،  رواية "مخالب المتعة" 2009 ، رواية "الملهمات  2011، ورواية  "الحق في الرحيل" 2013....

ومن الروائيات اللواتي صدر أربع روايات في العشرية الأخيرة  نجد زهرة رميج  برواية (أخاديد السوار) سنة 2007 (عزوزة ) سنة 2010 ، رواية (الناجون) سنة 2012 ورواية (الغول الذي يلتهم نفسه) سنة 2013.

 

 يبدو أن روائيات قليلات إذن  هن اللواتي استطعن كتابة أربع نصوص رواية أو أكثر  في المغرب، منهن الروائية والقصاصة الزهرة رميج التي أغنت الخزانة المغربية والعربية بعدد من الأعمال السردية الإبداعية والمترجمة، فبالإضافة إلى ترجمة ثلاث روايات ، مسرحيتين ومجموعة قصصية أبدعت أنامد الزهرة رميج  ست مجموعات قصصية،  وأربع روايات كلهن في مطلع الألفية الثالثة  هي :

·           أخاديد الأسوار: المركز الثقافي العربي/ الدار العربية للعلوم، ط1. بيروت، 2007،

·            عزوزة:  مطبعة النجاح الجديدة، ط1. الدار البيضاء، 2010 .

·            الناجون:  دار فضاءات للنشر والتوزيع، ط1 . الأردن، 2012

·            الغول الذي يلتهم نفسه . دار النايا ودار محاكاة،  ط1. سوريا، 2013

 

وتبقى رواية (عزوزة) - الصادرة في طبعتها الأولى عن مطبعة النجاح الجديدة بالدار البيضاء سنة2010  في 373 صفحة موزعة على 46 فصلا مرقمين ترقيما تراتبيا - من أهم ما أبدعت أنامل رميج بحسب كل النقاد الذين قرأوا مؤلفاتها: 

تحكي رواية عزوزة حياة البطلة - التي اختير اسمها عنوانا للرواية - منذ ولادتها إلى ما بعد وفاتها لكن الكاتبة اختارت لروايتها بناء حكائيا غير تسلسلى فتبدأ الرواية وعزوزة في غرفة العمليات بعد وفاة زوجها تحدث ابنتها الكبرى حليمة تخبرها أن زوجها المتوفى يزورها في المنام ويستعجل قدومها وأنها تشتاق إليه ، ليرتد السرد إلى طفولة عزوزة وهي ترتع في البادية المغربية بين أفياء الشجر و التردد بين البئر وشجرة التين المقدسة، تعيش مدللة الأسرة تربطها بأبيها علاقة لم يظفر بها أحد من أبنائه الذكور والإناث ، محبوبة أمها وزوجة أبيها (الفقيهة ) التي لم تحظ بالإنجاب. في مراهقتها يتولد لديتها تعلق بأحمد صديق أخيها عبد  الرحيم ، وغدا حلمها لن تقبل بغيره بعلا لها ، لذلك لما تقدم لخطبتها أبن أحد الأعيان (الحلوف/ الخنزير) - الذي وصل به تباهيه بأموال أسرته حد تحضير الشاي على نار الأوراق النقدية بدل الجمر (أغلى كؤوس الشاي في التاريخ) -  ثارت ثائرة عزوزة وفكرت في إذلال الخطيب بتمريغ نفسها في الرماد واعتراض موكب الخطوبة مما اعتبرته أسرة الخطيب رفضا وإذلالا فرجعت على أعقابها، وبما أن إرجاع متاع العروس والخطوبة إلى بيت العريس يعد نذير شؤم فقد عرجت أسرة الحلوف على بيت فيه بنات في سن الزواج فتخلصت عزوزة من عريس كان سيفرض عليها ، ولم تكن هذه الحادثة لتمر بهدوء على والدها الذي شعر بالإهانة أمام أعيان القبيلة فأقسم على الانتقام لشرفه بجلدها ، لكن أخاها عبد الرحيم و أبناء عموته خالوا دون تطبيق الأب لوعده مقدمين له ذبيحة، ومذكرينه بأن سماها على اسم أبيه (عزوز) مؤنثا الاسم الذي لم يسبق تأنيثه، وخوفا من فضائح أخرى لم يتردد الأب في قبول طلب أحمد صديق ابنه يد عزوزة، ويتحقق حلمها بالزواج من أحمد رغم رفض أمه، التي لم تتوان لحظة في الانتقام من عزوزة بكيدها  وتوغيل قلب ابنها ضد عروسه ، وتتوالى النائبات على عزوزة وتقلب لها الحياة ظهر المجن، بوفاة أبيها برصاصة غادرة من المستوطنين الفرنسيين، ويتبعه أخوها وسندها ، وتجد نفسها وحيده بين قسوة الزمان وتربية ابتين (حليمة ونورة) وحماة لا ترحم تدعو ابنها كل حين  للزواج بامرأة أخرى تنجب له الذكور، وهروبا من المشاكل اليومية بين الأم والزوجة ارتمى أحمد إلى في أحضان العاهرات والتردد على المواخير، وفي مجتمع يسمح للرجل - دون المرأة- بالخيانة يتعرف القارئ على معشوقات أحمد من العاهرات بدءا بفاطمة التي "يدلعها" بفاتي بعد زواج عشيقته الأولى مريم بأحد النصارى وغدا اسمها ماري ، وفي الماخور تتوطد علاقة أحمد مع بنحمادي الذي أضحى يخطط له مسارات حياته. فعرفه على النصراني مسيو فرانسوا مما اضطر معه أحمد للانتقال من القبيلة التي عاش فيها مع أمه ليستقر في قبيلة العين الزرقاء حيث سيشتغل بدكان النصراني وتزداد نيران العداوة اشتعالا بين عزوزة والحماة يكثر الاعتداء على عزوزة، فمرة وجدت الحماة ابنتها هنية تساعد عزوزة في أشغال البيت وعزوزة على وشك وضع حملها، هاجمتها الحماة أخذت معها ابنتها لتجد عزوزة نفسها وحيدة وقد فاجأها الطمث تجهد نفسها في وضع مولودها ... تغيب عن الوعي ولما عادت إلى وعيها علمت أنها ولدت ابنا  ذكرا وأنه مات وتم دفنه .... أمام تضييق الخناق على عزوزة لم تجد من متنفس سوى بيت مرجانة زوجة بلخير حارس بيت النصراني فرانسوا التي ساعدتها على استرجاع عافيتها وطالبتها بالاهتمام بجمالها وجسدها ... وتستمر حياتها مع أحمد على كف عفريت يعطف عليها حينا ويعنفها ويخونها أحيانا كثيرة، وتتخلص نسبيا من حقد حماتها بعدما أضحت تنوب عن ابنها في الدكان عند غيابه، و اعتقادها بأن مسيو فرانسوا يحبها بعد أن أسمعها كلمات جميلة أحيت أنوثتها، لكن سرعان ما ثارت ثائرتها وهي تراه يلاطف ابنة ابنها، لتختلق على ابنها وجود علاقة بين زوجته عزوزة والنصراني فلم يكن إلا الانتقام من عزوزة بالضرب والإهانة وتتأزم وضعية عزوزة أكثر بعد وصول نعي ما تبقى من أفراد عائلتها في فيضان النهر المحادي للقبيلة بعد أمطار طوفانية.... ويأتي ازدياد الابن الذكر (حسن) مختونا والانتقال إلى بيت جديد وتحقيق أحمد لرواج تجاري ليخفف على عزوزة بعض أزماتها مع زوجها دون أن يلين ذلك علاقة حماتها بها، ودون أن يمنع أحمد من التردد على المواخير، ليأتي خبر زواج أحمد من عاهرة (الحمرية) بعدما هجر فاتيلأنها خانت العهد بممارسة الجنس مع زبون آخر... تزوج الحمرية تأكد من عقمها ليحقق حلم أمه التي ما انفكت تطالبه بالزواج على عزوزة بعد أن أنجبت فتاتين توأما، وليلة الدخلة يختلق فكرة الرغبة في ذبح عزوزة والتخلص منها مما حتم عليها الهروب مع ابنها، وفي طريقها إلى المدينة يعترض سبيلها بنحمادي صديق زوجها الذي طالما تحرش بها ، ليخبرها بزواج زوجها، ويوغل قلبها عليه ويطالبها بطلب الطلاق واستعداده للزواج بها بعد أن يطلق إحدى زوجاته الأربع، لكنها أوقفته عند حده مقدمة له درسا في أخلاص المرأة ، وحفاظا على كرامة أبنائها تقبل بالعودة إلى بيت زوجها لتنضاف لمآسيها مأساة الصراع مع ضرة عاهرة، و حرب  انحازت فيها الحماة للزوجة الثانية، ولم تجد عزوزة في حربها سوى الاعتماد جمالها وحسن طبخها  (الحل الوحيد الذي تملكه في صراعها مع ضرتها هو جسدهــا، ستتخذ منه سلاحـا فعـالا في معركتها معها، ومع  أحمـد نفســه. ستحرمه من هذا الجسد الذي تعرف مـدى عشقه لـــه... ستترك لعابه يسيل دون أن تطفئ نار رغبته المتأججة...)[4]

تتوطد العلاقة بين أحمد وبنحمادي الذي سيعمل على تجديد علاقة أحمد بعشيقة ماري التي تزوجت نصرانيا عجوزا أصيب بشلل نصفي...  لم تقتصر العلاقة على تردد أحمد على بيتها بل وصلت جرأة بنحمادي درجة ترتيب زيارة لها لبيت أحمد الذي  يحتم على زوجتيه تحضير عشاء فاخر وجلسة شاي كانت سببا في اكتشافهما لهوية ماري  ومصارحته بالحقيقة لتنتهي الحفلة باعتداء أحمد على زوجتيه ومواصلة علاقته بماري في السر. وبعد استحالة تطبيق طلب ماري بتبني إحدى بنات أحمد ، لم يجد بدا من قبوله طلبها بشراء محصول ضيعات زوجها  للسنة المقبلة، ومساعدتها على تجاوز أزمتها المالية، لكن اشتداد هجمات المقاومين على ضيعات المعمرين وإتلاف محاصيلهم  واضطرار  ماري للسفر مع زوجها إلى بلاده، سيصيب أحمد بإفلاس تتعقد وضعيته بعد اكتشاف أن بن حمادي كان من المتعاونين مع الاستعمار، هكذا يضيع ثروته ليجد نفسه مجبرا على الانتقال بأسرته للمدينة والتخلي عن جذوره البدوية، وفراق الأدهم فرسه ورفيق دربه الذي أعياه البحث عن مشتر يستحقه، ويصاب بحالة هستيرية لما علم أن من اشتراه سيذبحه ليأكل النصارى لحمه...  يخيم الحداد  على البيت أياما ، وتوثر علاقة أحمد بزوجته الثانية التي اضطرت لطلب الطلاق، كما عادت أمه لإدارة ممتلكاتها بالقرية، دون أن يعيد ذلك علاقة أحمد بعزوزة إلى طبيعتها العادية  رغم محاولة كل منهما التقرب من الآخر  ... في نهاية الرواية يعود السرد لغرفة العمليات و عزوزة تتمنى الالتحاق بزوجها ، وابنتها حليمة تستغرب من تعلق أمها بأحمد رغم كل ما سبب لها من مآسي في حياتها بالضرب والخيانة لتفاجأها عمتها هنية بوصية أبيها أحمد  الأخيرة والسر الذي ظل يكتمه وطلب من أخته هنية عدم البوح به لابنته حليمة إلا في حالة شعورها بقرب أجلها أو أجل  عزوزة ، ويتعلق هذا السر بأن زواج أحمد بالزوجة الثانية  العقيم كان تعبيرا عن حبه لعزوزة وإرضاء لأمه وأن طلاقه للحمرية ونفوره من عزوزة كان بسبب العجز الجنسي الذي أصابه غداة بيع الأدهم و إفلاسه التجاري.

لتنتهي الرواية و حليمة تعاني حالة اكتئاب حاد  نزيلة مصحة نفسية في عزلة ممنوعة من الزيارة تطالب بأوراق وقلم وما أن تحقق طلبها (حتى أمسكت حليمة بالقلم أزالت غطاءه بأصابع مرتعشة كتبت بحروف بارزة وسط الورقة العذراء : عزوزة)[5]  ليتكون الرواية من تأليف الابنة حليمة.

 

هذه بتركيز شديد أهم أحداث رواية عززوة وهي رواية كبيرة الحجم مليئة بالأحداث لكن أهم ما يطبعها هو توثر علاقة عزوزة بزوجها رغم الحب الشديد الذي يجمعهما، وتقديم عزوزة لنموذج المرأة القروية الصبورة والمكافحة من أجل الحفاظ على تماسك الأسرة وتربية الأبناء مهما كان نوع العذاب الذي تتعرض من قبل زوجها، ونموذج المرأة المهتمة بجمالها وجسدها حتى في أحلك ظروف حياتها  بل  وهي على فراش الموت وقد أخذ منها المرض والتعب ما أخذ ، لازال جسدها يشع جمال محافظا على رشاقته فالرواية تفتتح باندهاش الابنة حليمة من جمال جسد أمها (اندهشت كعادتها كلما رأتها عارية من صمود هذا الجسد ، كأن النيران التي اكتوى بها ... كأن البطن لم يحمل نصف دزينة من الأطفال ولا ذينك الثديين أرضعا حتى التخمة ، تلك الأفواه النهمة)[6] وعلى الرغم من اهتمام الرواية بالجسد لم تكن رواية خليعة كما وجدنا لدى كثير من الروائيات لكن ذلك لا يجعلها رواية عفيفة مطلقا ... ذلك أن الرواية تحتفل بالجسد : أنوثة المرأة/ فحولة الرجل، وجعل جسد المرأة رمزا للجمال والخصوبة . فمنذ ظهور بوادر  البلوغ على جسد عزوزة كانت (أنوثة متفجرة قبل الأوان... استدارة نهديها وتصلبهما... امتلاء جسدها استدارة مؤخرتها .نظرات الرجال الملتهبة التي تكاد تلتهما..)[7] كما أنها تفننت في إبراز مفاتنها ولم تعمل مثل الكثيرات على إخفاء زينتها : ( أطلقت العنان لنهديها ينموان ويرتفعان في حرية مطلقة، مخالفة بذلك  أعراف القبيلة، نهدان يستفزان النساء والرجــال على حد سواء...)[8] وحتى عندما كبرت ظلت مقتنعة بأن الجسد هو ما يشد الرجل للمرأة تتساءل مستنكرة ( ما الذي يدفع الرجل إلى التعلق بالمرأة، إن لم يكن جمالها؟ ما الذي ينقص المرأة إن كانت جميلة وأنيقة وحاذقة وولودا..؟..)[9]   وقد كانت عزوزة حريصة كل الحرص على توظيف هذا الجسد في الأوقات المناسبة لذلك كانت تخرج ناجحة في كل معركة فرضت عليها، وتكون الخسائر أقل مما كان الكائدون يتوقعون (لقد خلصت إلى أن حبها لجسدها هو سبيلها للتغلب على أعدائها لذلك لن تفرط في العناية به أبدا حتى لو أدى بها إلى الضرب )[10] ، لقد كان جسد عزوزة فاتنا ، وهذا من أسباب تعلق أحمد و ارتباطه بها، لكن رغم جمال زوجته وحبه الشديد لها كان الجنس بينهما مأزوما، تخلله العنف منذ ارتباطه بها حتى وفاته ، ففي ليلة الدخلة وجد صعوبة كبيرة في فض بكارتها وجاهد بكل ما أوتي من قوة  (يحاول اختراق الجدار الإسمنتي ، لكن صيحات الألم المكتومة  تجعله يرفق بحبيبته)[11]  وانضاف إلى عنف الزوج عنف أقوى من خلال تدخل الحماة التي لم تكن تقبل عزوزة عروسا لابنها، فغدت تطعن في شرفها وتروج أنها ليست بكرا تقول محاولة استفزاز  ابنها  (كيف تقبل بها بعدما عبث الرعاة ببكرتها )[12] ، ولما بدأت تظهر عليها أعراض الحمل لم تجد الحماة (غنو) سوى اتهام عروستها بالتمارض ، ( إنها تتمارض تريدني أن أعمل خادمة لديها لكن ذلك لن يحدث أبدا )[13] ومزيدا في تعذيب عزويزة كانت (حماتها تنغص عليها حياتها ... تغرقها بأبشع الشتائم )[14]، ولما حاولت الرد عليها  يوما شكتها لولدها واتهمتها بالتهجم عليها فلم يكن من أحمد إلا أن يفرغ كل غضبه في زوجته  (لم ينبس أحمد بكلمة واحدة وإنما رفع يده إلى الأعلى وصفع عزوزة صفعة رأت إثرها النجوم تتطاير أمامها)[15]  لتكون تلك الصفعة فاتحة مسلسل من الرعب والعنف ، توالت حلقاته تباعا، بدأ من منع عزوزة من الفرح بمولدتها  فعندما حاولت الفقيهة إطلاق زغرودة تعبيرا عن الفرح  منعتها غنو معتبرة إنجاب فتاة فضيحة: (علام تزغردين ؟ هل تريدين فضحنا أمام الناس؟ )[16]  وكانت تخطط باستمرار  لتوقع بين ابنها وعروسه تتساءل وهي في خضم التفكير لبث الكراهية بينهما ( كيف أقـنـع ولدي العاق بعدم صلاحية هذه الزوجة؟ لا بد لي من إثارة شكه وغيرته فهي نقطة ضعفه ...)[17]  هكذا غدت تختلق الأكاذيب وتبتدع أحداثا لم تقع، بهدف أثارة شكوك ولدها قالت له يوما (زوجتك شابة وتثير أنظار المارة ... لم يرق لها جمع القمح الطري إلا في الوقت الذي كان فيه المتسوقون يمرون عبر الطريق لقد كدت أجن وأنا أرى شعرها عاريا . أنا متأكدة أنها تعمدت إسقاط المنديل)[18]  فكان رد فعله  سريعا، قويا وعنيفا (فما أن اقتربت منه حتى انقض عليها بعنف انتزع المنذيل من فوق رأسها فتساقطت ضفيرتاها أمسك بإحداهما من الجذر ورفع المنجل... حصد الضفيرة في رمشة عين... سقطت

عدد القراء : 659 | قراء اليوم : 2

مجموع المشاهدات: 659 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha