الرئيسية » آراء و مواقف » دفاعا عن العقلانية الأخلاقية في الإسلام – الجزء الثاني

دفاعا عن العقلانية الأخلاقية في الإسلام – الجزء الثاني

1 – النظرية الداروينية : الأسس “العلمية” و الحدود المعيارية.

1-1 الرجل و الظروف: تنتسب النظرية الداروينية إلى عالم البيولوجيا والجيولوجيا البريطاني )الماسوني-المسيحي !! ( “تشارلز داروين” (1809م-1882م).. كان والده طبيبًا وجده عالمًا في الطبيعيات، حاول دراسة الطب في اسكتلندا عام 1825م ولكنه لم يفلح، ثم انتقل سنة 1828م إلى “كامبرج” حيث درس العلوم الدينية واللاهوتية في كلية المسيح (Christ College) ، كان أيضا ملما بتجميع ودراسة الحشرات والنباتات والحفريات ودراسة كتب العلوم الطبيعية ، ما دفعه إلى زيارة العديد من الأقطار والأمصار، وقام بنشر العديد من المقالات والأبحاث عن اكتشافاته الجيولوجية والحيوانية ذات الصلة… وفي عام 1859م قام “داروين” بنشر كتابه الأول: “أصل الخلائق عن طريق الاختيار الطبيعي”، ثم أصدر كتابه الثاني: “ظهور الإنسان والاختيار بالنسبة للجنس” عام 1871م ، كما أصدر كذلك العديد من المؤلفات والمقالات التي تدعم نظريته من ضمنها : “التعبير عن الشعور في الإنسان والحيوان” وذلك عام 1872م… انتشرت في تلك الفترة الجمعيات السرية المناهضة لتعاليم الكنيسة، والداعية إلى تقويض دعائمها نظرا لتناقضها مع الكثير من الاكتشافات والحقائق العلمية، وقد انضم الكثير من العلماء في ذلك الوقت إلى هذه الجمعيات باعتبارها تساند العقل والتجربة وتنافي الخرافات الكنسية. كما أن الكنيسة بدورها كانت تحارب العلم وتعتبره مروقًا وخروجا عن الدين، وقد كانت الماسونية من أشدّ هذه الجمعيات حربًا على الكنيسة، كما كانت – بما تظهره من تعاطف مع العلم والعلماء – تستقطب الكثير منهم وتروّج لهم وتمكن لهم في مختلف المجالات وخاصةً العلمية منها، وقد وجدت الماسونية ضالتها في “داروين” فوجهته إلى دراسة الطب أولا لإضفاء الصفة العلمية على توجهاتها، ومن ثمّ إلى دراسة العلوم الدينية حتى لا يساور المسيحيين الشك في “داروين” ! وحتى تكون أقواله كذلك أكثر قبولاً في تلك الأوساط … ومما جعل للنظرية قبولاً في تلك الأوقات هو انتشار الاستعمار الأوربي في العالم وازدياد تجارة العبيد السود من افريقيا، واستيلاء الأوربيين على المواطن الأصلية ل”الهنود الحمر” بأمريكا، ول”لأبوريجينيز” باستراليا، ول”الزولو” بجنوب افريقيا وغيرها من الأماكن… فجاءت النظرية الداورينية مبررةً بل مساندةً لما كان يقوم به هؤلاء وغيرهم من المتأخرين

1-2 الأسس “العلمية” للنظرية الداروينية : تستمد النظرية التطورية الداروينية قوتها “العلمية” من المؤلفين المشار إليهما سلفا : “أصل الخلائق” و”ظهور الإنسان”، وتستند هذه النظرية على فكرة عامة مؤداها أن الوجود قائم بدون خالق، وأن النوع الإنساني تطور من القرود، وأن هناك تسلسلاً في الأجناس البشرية عبر التاريخ، وتقر هذه النظرية بال”مسلمات” التالية:

أصل كل المخلوقات هو خلية واحدة اسمها “الأميبا”، وهي خلية تكونت من خليط عضوي)حساء) نتيجة لتجمع عدة جزيئات من البروتين وعناصر أخرى بسبب تداخل عوامل بيئية ومناخية (حرارة، أمطار…)، وجزيئات البروتين هاته تكونت بفعل تجمع مجموعة من الأحماض الأمينية وترابطها بروابط أمينية وكبريتية وهيدروجينية مختلفة، وذلك أيضا نتيجة لعوامل بيئية ومناخية مختلفة… كما أن هذه الأحماض الأمينية تكونت بدورها نتيجة لاتحاد عناصر الكربون والنتروجين والهيدروجين والأكسجين.

هذه الخلية الأولى أخذت تنقسم وتتطور إلى مخلوقات ذات خليتين ثم إلى متعددة الخلايا وهكذا دواليك حتى ظهرت الحشرات والزواحف، والطيور والحيوانات والثدييات (أبرزها القرود كحيوانات غير ناطقة) ومن ضمنها الإنسان الذي نشأ عنها مباشرة، كما أن جزءًا آخر من الخلية المعنية انقسم وتطور إلى أنواع من الخمائر، والطحالب، والأعشاب، والنباتات الزهرية واللازهرية.

يتميز الإنسان المعاصر بملكات العقل والذكاء والتفكير، على خلاف القردة : وتفسير ذلك هو وجود مرحلة تطورية بين القرود والإنسان سميت ب”الحلقة المفقودة“. كما أن التطور البشري (في إطار السلسلة البشرية) مستمر منذ وجود الإنسان الأول ، وأن هذا التطور النوعي صاحبته هجرات الأنواع البشرية المتطورة عن أسلافها إلى مناطق أخرى جديدة للتكيف مع الأوضاع الجديدة.

التسلسل العضوي في التطور البشري يوازيه ارتقاء كيفي عقلي-ذهني، و على هذا الأساس فإن الأجناس في أسفل السلسلة أقرب للطبائع الحيوانية من حيث الاعتماد على الوسائل البدائية والقوة البدنية من الأجناس التي في أعلى السلسلة، والتي تتميز بالاعتماد على استخدام العقل والمنطق.. وبالتالي فهي أكثر ذكاءً وإبداعًا وتخطيطًا وتنظيمًا ومدنية وأقل توحشا من الأجناس السفلى في السلسلة.

معظم البشر الذين يقطنون العالم والذين هم من أصل القرود، يتسلسلون بحسب قربهم لأصلهم الحيواني حيث إنهم يتدرجون في ست عشرة مرتبة، يأتي الزنوج، ثم الهنود، ثم الماويون، فالعرب، كل هؤلاء في أسفل السلسلة (المراتب الدنيا)، أما الآريون ففي المرتبة العاشرة، بينما يمثل الأوربيون (البيض) أعلى المراتب (الخامسة عشرة والسادسة عشرة).

بعد المرتبة السادسة عشرة هناك مرحلة أرقى من مراحل التطور البشري بحيث يتميز النوع البشري فيها بدرجة عالية من التفوق والإبداع في كل الشؤون البشرية من تخطيط وتنظيم وتمدن وتحضر وتصنيع وتجارة واقتصاد وسياسة وتسليح ، وثقافة وفن واجتماع، وتعرف هذه المجموعة (بالجنس الخارق) وتتمثل صفات هذا الجنس في اليهود ـ على حسب زعم داروين وأنصاره-.

للأجناس في أعلى السلسلة البشرية القدرة على السيطرة على الأجناس الواقعة أسفلها وتوجيهها وتسخيرها، وكلما كان الفارق في السلسلة كبيرًا كلما كانت عملية الهيمنة والتوجيه أسهل، فمثلاً يستطيع الأوروبيون استرقاق الزنوج أكثر من قدرتهم على استعباد الهنود، وهكذا فبعض الشعوب والأجناس عندها قابلية الخضوع والخنوع، بينما بعضها الآخر لديه القدرة على الاستعباد والسيطرة. وبعد، فماذا يمكن استخلاصه من هذه الجولة البانورامية داخل أروقة النظرية التطورية عند “داروين” ؟

Views All Time
Views All Time
Views Today
Views Today

عن خنيفرة أون لاين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قصة قصيرة: ابتسامة عريضة

محمد باجي كان منذ الصباح الباكر، أو بالضبط منذ أسبوع يراقب بعينيه الصغيرتين الجيران وهم ...