الرئيسية » أخبار المعطلين » مطالب بالأولوية والأسبقية لتقليص البطالة، مباراة التوظيف بجماعة أجلموس نموذجا

مطالب بالأولوية والأسبقية لتقليص البطالة، مباراة التوظيف بجماعة أجلموس نموذجا

بحت أصوات حناجرهم، وتكسرت أضلاع الكثير منهم في طريق البحث عن فرصة عمل لم توفرها لهم الحكومات السابقة، ولا الأحزاب السياسية، ولا المجالس المنتخبة المتعاقبة، رغم الوعود السياسية المعسولة في برامجها الانتخابية.

هم من خيرة شباب جماعة أجلموس، وجدوا أنفسهم وبعد سنوات من التحصيل الدراسي الجامعي في الشارع مجبرين على الاحتجاج في مختلف المحطات النضالية الوطنية والمحلية، لإسماع صوتهم لمن يهمهم الأمر.

صحيح أنه يروج كلام كثير على نجاح المجلس الجماعي الحالي لأجلموس على نظائره من المجالس، في حل ملف فك العزلة، وتأهيل البنية التحتية بالعالم القروي والحضري، من خلال التبجج اليومي للمنتخبين بمنشورات وصور على وسائل التواصل الاجتماعي، فايسبوك خاصة، على صفحة “جماعة أجلموس الرسمية، إلا أن هناك ملفات أخرى ترعب مدبري ومسيري الشأن المحلي والإقليمي، خوفا من أن تكشف عورتهم في التسيير والتدبير اليومي لشؤون المواطنين، وهنا نتحدث عن ملف معضلة البطالة في صفوف حاملي الشواهد بأجلموس، الذي لم يراوح مكانه في رفوف الملفات ذات الأولوية بالنسبة للشباب، نظرا لما تعانيه هذه الفئة من حيف وتهميش وإقصاء، لعدم التعاطي الجدي معه من طرف الفاعلين الرسميين والثانويين في صناعة القرار العمومي المحلي والإقليمي والجهوي.

وكبادرة على حسن النية في تقليص وامتصاص البطالة في صفوف هذه الفئة، أعلنت جماعة أجلموس على مباراة للتوظيف، تهم عشرة مناصب في عدة تخصصات، اختلفت باختلاف خصاص المصالح الجماعية في مواردها البشرية، وبعد اجتياز المترشحين أبناء المنطقة لهذه المباراة يومي 14 و 21 من شهر يونيو من السنة الحالية، والتي مرت في جو من الشفافية والنزاهة وتكافؤ للفرص، والتي أشرفت عليها سلطات الرقابة في شخص “عامل الإقليم” أو من ينوب عنه، إلا أن العديد من المترشحين من أجلموس، الذين اجتازوا المباراة لم يسعفهم الحظ بالنجاح في الاختبارات الكتابية والعبور إلى الاختبار الشفوي، وهذا انعكس سلبا على نفسياتهم، وحطم آمالهم في اغتنام فرصة من أجل العيش الكريم، وفي هذا الصدد ينادى معطلون حاملون للشواهد العليا، في مختلف التخصصات، ويطالبون عامل إقليم خنيفرة بإعطاء الأولوية والأسبقية لمعطلي أجلموس، الناجحين في الاختبارات الكتابية في مباراة التوظيف بجماعة أجلموس، وهم يعدون على رؤوس الأصابع.

Views All Time
Views All Time
Views Today
Views Today

عن خنيفرة أون لاين

تعليق واحد

  1. عوينت مؤخراً مديرة المركز الفلاحي بخنيفرة لكنها تعرضت لمشاكل التسيير بحيت أنها لم

    تكن عندها تجربة فعوضت ضعفها في تشاجر مع المرشدين ألدين لهم تجربة في الميدا ن الفلاحي

    فبادر كل من التقنيون و الاداريون لمراسلة المدير الجهوي الدي حضر الى المركز الفلاحي و اجتمع مع

    الموضفين بدون حضور المديرة و هي إبنة xxxxx فرغ الموضفين كل ما في قلوبهم

    من تعسفات و ضعف تعاملها مع الفلاحين فاستغرب المدير تم توجه إليها و ضغط عليها تم ألزمها و اعطا لها

    أجل -لكنها مازلت تتمادى في تعسفها لكي تواري ضعفها أم التقنيون في انهم سيباشرون المدير المركزي بالرباط

    لان المدير الجهوي ليس عند ه السلطة الكاملة أو سيلتجاون إلى صحيفة ال

    بعد عنا ء طويل من تصرفا ت مديرة مركز الا ستشا رة بخنيفرة عجز ك.ل من المدير الجيهوي لجهة بني ملا ل خنيفرة لا يجا د الحل لا يقالة المسؤولة و اعادة الا عتبا ر للممثلين في الغرف وكذا المؤ طرين الفلا حيين كما لم يكن اي تدخل من لذن المدير الا قليمي للفلاحة السيد محمد الكمالي لاطفا ء غضبها على المؤطرين ما زا لت تتمادى في تعسف مستمر غرضها الا قا لة من هده المسؤولية العسيرة

    مقبول مرفوض تقرير كغير لائق

    0

    فعلا ما كتب عن ابنة العيا شي صحيح كل الصحة انها مهندسة زراعية لكن عندها المشا كل العا ءلية مما اشفق عليها مدير الموارد البشز ية وعينها ونقلها الى جواري والديها ورغم هذ ا فا نها تواجه مشكلة التسيير العسير

    بالنسبة اليها لعدم التجربة اما الفلا حون والتقنيون يشتكون من تصرفا تها وعدم احترام

    اي شخص لكبر سنه وللا قدمية التي مرعليها والتجريبة التي اكتسبها …..اما المسؤولون يدعمونها ربما هناك سر

    فمن لا يعرف الجزار فا ليسا ل اصحا ب المياه والغابات بخنيفرة …المهم كما قيل وكتب فالمدير الجيهوي للفلاحة

    اعفي من منصبه بسببها والا تبحث عن الطريق لا عفا ء المدير الاقليمي للفلاحة بخنيفرة من منصبه لا نه اثر غضبها مع الفلا حين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اتحاد حملة الشهادات المعطلين بخنيفرة يواصل بوفاء درب النضال

نفذ اتحاد حملة الشهادات المعطلين بخنيفرة ، صبيحة يوم الخميس 26 يونيو 2015 ، وقفة ...