الرئيسية » أخبار الفساد » تحقيقات بخنيفرة مع رئيس جمعية دار الطالبة بالهري لاتهامه بتلاعبات مالية وشبهات في التدبير وشيكات بدون رصيد

تحقيقات بخنيفرة مع رئيس جمعية دار الطالبة بالهري لاتهامه بتلاعبات مالية وشبهات في التدبير وشيكات بدون رصيد

× أحمد بيضي (جريدة “الاتحاد الاشتراكي” – الاثنين 21 غشت 2017)

كشفت مصادر موثوقة ل «الاتحاد الاشتراكي»، أن وكيل الملك، بالمحكمة الابتدائية بخنيفرة، أمر بالتحقيق في شكاية تقدم بها أعضاء مكتب «جمعية الأمل للتنمية المستدامة والرعاية الاجتماعية»، المشرفة على تدبير دار الطالبة بمنطقة لهري، إقليم خنيفرة، يتهمون فيها الرئيس السابق للجمعية بتبديد أموال عمومية، ويطالبون بفتح تحقيق في مداخيل ومصاريف هذه الجمعية، وموضوع شيكات كان قد سلمها باسم الجمعية من دون رصيد، مشيرين، في ذات شكايتهم، إلى أنهم حاولوا تنبيه المعني بالأمر بتجاوزاته دون جدوى، وفي كل مرة يدعي، حسب الشكاية، أنه المسؤول الوحيد على رأس الجمعية والحريص على حسن تدبير المرفق الاجتماعي المذكور.
ووفق المعطيات المتوفرة، فإن المشتكى به كان قد اختفى لفترة قصيرة، ما بعد وضع أعضاء الجمعية لشكايتهم أمام أنظار القضاء، ليتقدم بنفسه لدى درك خنيفرة الذي استمع لأقواله وإحالة ملفه على وكيل الملك بابتدائية خنيفرة، حيث تم الإفراج عنه بعد أدائه مبلغ شيكات سلمها، من دون رصيد، لثلاث مستخدمات يعملن بدار الطالبة بلهري، في حين قررت المحكمة الابتدائية العمل على استدعائه لجلسة 30 غشت 2017 من أجل متابعته بالمنسوب إليه، وبتسليمه شيكات باسم جمعية، مع ما يتعلق بالاشتباه في تورطه في إهدار المال العام.
وضمن ذات الشكاية، استعرض المشتكون ما وصفوه ب «خروقات» الرئيس المشتكى به، ومنها أساسا تهميشه لأعضاء المكتب المسير للجمعية، مع إخفائه المتواصل للرصيد المالي بعدم تمكينه أعضاء الجمعية من الاطلاع على المصاريف والمداخيل، ولا حتى على الحساب البنكي لهذه الجمعية وما استلمته من منح عمد إلى صرفها بمفرده في ظروف غامضة، ولم يفت المشتكين بالتالي الإشارة لقيام المعني بالأمر تسليم مستخدمات دار الطالبة شيكات بنكية من دون رصيد بصورة مسيئة لسمعة الجمعية ومحتقرة بجلاء للظروف الاجتماعية المزرية لهذه الفئة من الكادحات، في حين ظل يتهرب من عقد الجمع العام السنوي لتقديم التقريرين المالي والأدبي للجمعية.
وارتباطا بالموضوع، بادر أعضاء الجمعية إلى عقد جمع عام عادي، في الرابع من غشت 2017، بقرار من أعضاء المكتب بنسبة 59,14 بالمئة، وتم استدعاء الرئيس المعني بالأمر، على يد مفوض قضائي، لأجل تقديم ومناقشة التقريرين المالي والأدبي، غير أن المشتكى به عمد إلى التخلف عن الحضور، رغم توصله بالدعوة وإشعار السلطة المحلية، شأنه شأن أمين المال، ورغم ذلك مر الجمع العام في جو من الانسجام أجمع فيه الحاضرون على ضرورة التعجيل بالتجديد نظرا لاقتراب الموسم الدراسي الجديد، وبعد تشكيل المكتب الجديد، تم الإعلان عن إقالة الرئيس من رئاسة الجمعية وتخويل المكتب الجديد مقاضاته، مع فتح حساب بنكي جديد.
وكم كانت دهشة أعضاء المكتب كبيرة في إقدام الرئيس السابق على اتخاذ قرار مزاجي في حق المطالبين بعرضه على المساءلة والمحاسبة، وذلك بالتشطيب عليهم من العضوية، وتبليغهم بذلك، ضمن إشعار، على يد مفوض قضائي، وقد تم الرد على قراره، عبر مفوض قضائي كذلك، بتحذير قوي لما سينتج من ردود أفعال بسبب تصرفاته التي اعتمدها في ركوبه على القانون الأساسي للجمعية، مخبرين إياه بأن قراره المتعلق بالتشطيب لن يعتبر إلا حجة ضده أمام القضاء والسلطات الإدارية.
وعلى خلفية مطالبة المندوب الإقليمي للتعاون الوطني بخنيفرة بموافاته بالتقريرين الأدبي والمالي للجمعية، فات لمديرة مؤسسة الرعاية الاجتماعية دار الطالبة بالهري أن راسلت هذا المندوب، في الثامن من غشت، مؤكدة أنها منذ توليها إدارة هذه الدار وهي تحاول إقناع رئيس الجمعية، التي بينها وبين المندوبية اتفاقية شراكة، إطلاعها على دفتر التحملات بهدف تحديد ما عليها من واجبات وحقوق، إلا أنها لم تعثر بينها وبينه على أي تواصل، بدعوى أنه هو المسؤول على التدبير والتسيير، ولن يسمح لأي كان بالتدخل في اختصاصاته، كما تجهل حساب مصاريف الجمعية للأسدس الأول من العام الجاري، حسب المراسلة التي حصلت «الاتحاد الاشتراكي» على نسخة منها.
كما لم يفت مديرة دار الطالبة التأكيد على أن رئيس الجمعية أخل بجميع مواثيق تسيير دار الطالبة، وغير مبال بمصلحة نزيلات هذه الدار، من خلال تهربه من التواصل بينه وبين الإدارة، وهزالة التغذية وواقع نقل التمويل إلى دار الطالبة على متن سيارة لنقل البضائع من دون فاتورات ولا بيانات ولا هوية الممول، والأدهى، حسب المديرة دائما، أن الرئيس المعني بالأمر ينفرد بقراراته في منزله، وممتنعا عن تمكينها، كمديرة لدار الطالبة، من خاتم المؤسسة لاستعماله على الوثائق والمراسلات الصادرة أو الواردة عن إدارة المؤسسة، مع ما يعلمه الجميع حول أهمية دور الطالبة في إيواء التلميذات المنحدرات من المناطق القروية النائية، وتحسين ظروفهن وتشجيعهن على التمدرس، بالأحرى الإشارة إلى قرية لهري الشهيرة بمعركتها الخالدة.

Views All Time
Views All Time
Views Today
Views Today

عن خنيفرة أون لاين

3 تعليقات

  1. المشكل الوحيد هو الشيكات بدون رصيد،ومادام قد تم حل هذا المشكل فلم يتبقى له أية مسؤولية.بلا ما تضخموا و تعمرو الشوارج

  2. جوباً على تقرير الأخ سعيد حول مسكن الاداري للفلاحة بيزانة خنيفرة فعلاً دار مهجورة و لا تراعي الرايسة أي رقبة
    لهدا المسكن رغم أن السكان اشتكوا إليها فردت أن ليس عندها أي مسولية في هدة القضية او هكدا أصبحت ماوا
    للفساد او الدعارة و المخدرات و ربما يوتر سلباً على مستشفي للا سلمى بجانب السكن لقد أخبر المدير المركزي
    لكن دون أي رد يدكر يبقى تدخل سيد العامل لمحافضة على مستشفى الأميرة للا سلمى في القريب قبل أن يقع
    شي خطير في هدا المسكن الادري فلقد جرد من الأبواب و غير دلك

  3. عد عدة اتصالات مع مديرة مركز ألفلاحي عن ما يجري داخل السكن الإداري المحاذي لمستشفى الأميرة للا سلمى بحي ألفلاحي لم نجد أي رد ،غير أنها ليست مسوو لة عن البنيات الإدارية , يومياً و خلال الليل يقع أنواع الفساد مما يتر غضب الجيران و لقد استنجد بمراسلات إلى المسو ول المركزي للفلاحة لحماية المنزل من الخراب و الفسادفي يوم 6 /07/2017 سمع صراخ فتيات داخل المنزل ألمدكور و في دلك اليوم صباحاً أصبح المنزل بدون باب فلقد سرق إما المسائل الأخرى فحدت و لا حرج منها الفساد بشتى أنماطه – فمند تعيين هده المديرة الكل يشتكي كدلك الموظفين أنفسهم -فهناك ألا مبالاة ترى الإدارة كأنها تكنه أو أطلال مهجورة بدون عنو أن او بلاكةPLAC إلى غير دلك يرجى من السيد العامل التدخل الفوري لكف هدا الضرر و إخبار الإداريين في الفلاحة لجهة بني ملال خنيفرة على ما يروج هده مدة 6 أشهر و لا أي تدخل يد كر يقال أن الموظفين استنجدوا بالمدير الجهوي لكف التعامل الغير المسوول مع المديرة-لكن ما زالت على حالها هدفها التقرب من عائلتها أما الإدارة لا تهمها و حتى هده المديرة قليلة التجربة 6 سنوات و صغيرة السن
    26 عام و لم تسند لها أي مسو ولية من قبل

    المهم أحدات لجنة تفحصية لهدا المنزل و استجواب الموظفين على ما يجري في هده الادار ة بمراسلات من راعي
    صاحب الجلالة للمسوولين في الفلاحة جيهوياً و مركزياً قبل أن يقع أي مكروه في الاداراة بسبب التهاون للمديرة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كروشن: الزبونية والمحسوبية تحكم عملية توزيع الدعم على الجمعيات

رشيد بوشوم – خنيفرة اونلاين عبرت العديد من الجمعيات التابعة لجماعة كروشن إقليم خنيفرة، عن ...