الرئيسية » أخبار خفيفة » أساتذة في الذاكرة برحاب مدرسة تيغسالين 1953 — 2017

أساتذة في الذاكرة برحاب مدرسة تيغسالين 1953 — 2017

عبد الرحيم العمراني – خنيفرة أونلاين

لقد جـاد هذا العالم برموز نقتفي أثرها و نرسم أفقا منيرًا بتوجيهاتها القيمة، التي ما كان ليشتد عودنا لولا شقِّها سبيل نكران الذات بصمت، و مُضيها الدءوب في درب أشرف مهنة في العالم و أن نقتفي سيرة العظماء لنمجد فيهم العطاء، و لنشعرهم أن الاعتراف و التكريم واجب إنساني خصوصا عندما يتعلق الأمر بمهنة المدرس، فهو مبدأ يجب الإيمان به.

على هذا المبدأ : انبرت جمعية ” أصدقاء تيغسالين للبيئة و التنمية ”  و بتنسيق محكم مع جمعية ” قدماء مدارس تيغسالين ” اللتان  تؤمنان حق الإيمان بثقافة الاعتراف، على تنظيم حفل بهيج عنوانه كما أسلفنا الذكر ” أساتذة في الذاكرة ” برحاب مدرسة تيغسالين يوم الخميس المنصرم 27 يوليوز، حيث تم تكريم مجموعة من الأساتذة | امبارك أشاري ؛ حدو التعزي و أحمد صديق و تأبين أرواح طاهرة التحقت بالسماء : | غاشم باسو بناصر بن شين و محمد لغليظ،  من رموز و قامات  المؤسسات التعليمية العمومية بتيغسالين و التي تتلمذ على يدها عدد غير يسير من التلاميذ، و الفضل كل الفضل لهم..

رحل بنا الحفل إلى خبايا الذات الإنسانية، تسلل إلى الروح دون وسائط، توغل في خضم اليباب الذي ساد و صار أن أزهر الفضاء قيما و اعترافًا، و بين لحظة و أخرى ثمة هناك وقفات تستوقف الجمهور و تستوقفنا نحن، تهاتف الكامن من اللاشعور و أللإحساس، تحرك اللاوعي ليصدر ردة فعل، و من منا لم تتغلغل عيناه  كمدًا،  و من منا لم يرافقه نسيم الطفولة البارد  يوم كان طول حداءه 25 سنتيمتر؛ يقف الزمن ليرحل بنا إلى الذكرى الأولى حيث كانت مدرسة تيغسالين مهد القيم، حيث كان القليل من الحمص بريالين وجبة شهية، حيث أكلنا العدس و السردين المعلب، و تمرغنا هناك قبل أن يكون الإسمنت..

إبان هذا الحفل رحلت بنا الموسيقى إلى ما وراء الذات، حيث العود يوشك على الحديث، لم يتنازل الموسيقار ” معاد التهادي ” من الحضور و مشاركتنا حديث العود، قادما من ” تيغزى” التابعة لجماعة “مريرت”، ليجسد صديقنا جميعا روح الانتساب للثقافة و الهامش، و لم نكن أيضا بمنأى عن أزلية “تمديازت”  من إلقاء شعراء البلدة ليضفوا على الحفل أصوله و نسغه الأول، الطقس الوحيد الذي يمزج بين الحاضر و الماضي..

بصيغة مباشرة أنتجت المدرسة و المدرس نجباء، و من بينهم الأستاذ محمد الهواري، الذي مزج بين الماضي و اليوم لوحات فنية تؤرخ و تمنح الخلود و البقاء، و بل تمسك كل الأشياء التي تلوذ بالفرار بالريشة فقط و لا شيء غيرها، و بدربة و فنيه هكذا أمسك الفنان محمد الهواري وجوها قدسية و أعطى لها الألوان في لوحات فنية قدمت للمكرمين و لعائلات الذين ذهبوا رقاديَا و استراحوا، حيث كانت هذه اللوحات الفنية  تساوي جهد السنين ثمنا و اكتفوا بذلك و بل زادهم الصنيع فخرًا و بأنفسهم.

لضيف الشرف حضور بهي، و شرفنا و شرف البلدة و المؤسسة التعليمية تيغسالين أستاذة كانت مرابطة إن صحَّ التعبير، و كانت مرنة و صبورة مع البراعم الطرية و هي السيدة “فاطمة بورحيم”، و أستاذ أخر قدّم  يقدم الكثير، و يمزج بين العملي و الإنساني الكثير، إنه السيد “أقشحون ميمون”، حيث تم تقديم شواهد تقديرية لهما، و نحن نعلم أنها غير كافية لكن ما في قلوبنا و ما نضمره لكم نحن جميعا قدماء تلاميذ مؤسسات تيغسالين أكثر من هذا، و من أجله كنتما ضيفا شرف و الشرف  ينهمر من خطاكم في الذاكرة..

وفي نهاية الحفل تم تخصيص فقرة  لتلاوة النداء و الذي  رفت له قلوب الحضور جميعًا، و كان من إلقاء الأستاذ “أحمد الدياني” الذي برع في تلاوته بشكل خطابي إنساني رائع، حيث انسابت الكلمات برنين واعد، و بنبرات صوت لا تتجشم التصنع و التزلف كانت خالصة نقية من ربقة البروتكول، حيث تم توقيع هذا النداء من كلا الجمعيتين، و سيتم نشره لاحقًا.

كان الحفل بسيطا و متواضعا لكنه كلل جهود السنين من مساعي الأساتذة المكرمين و الذين تم تأبينهم و آخرون بيننا لا زال العطاء نهجهم، حيث علمونا الإيمان بثقافة الاعتراف و ها نحن ذا قد تعلمنا الدرس جيدًا و نحاول تصريف ما تعلمناه منهم، و لهذا واجب و بل حتمي أن نخلدكم في الذاكرة بالقلم بالريشة و الكاميرا و الغناء و الرقص أيضا ستتعدد الصيغ ليبقى رد الجميل حاضرًا بحلة ثقافة الاعتراف.

عبدالرحيم العمراني

Views All Time
Views All Time
Views Today
Views Today

عن خنيفرة أون لاين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التوقيت غير المستمر لمحطة الوقود بحد بوحسوسن محط تساؤلات

يعاني المواطنون بمركز حد بوحسوسن من التوقيت الفريد من نوعه، المعتمد بمحطة الوقود الوحيدة هناك، ...