الرئيسية » المنسيون » خنيفرة: استنكارات سكان حي أمالو إيغريبن تتزايد

خنيفرة: استنكارات سكان حي أمالو إيغريبن تتزايد

بقلم وعدسة عز الدين كايز – خنيفرة أونلاين

تحولت شوارع وأزقة “حي أمالو إيغريبن ” وهو من الأحياء القديمة بمدينة خنيفرة  إلى “خراب” بحيث لا تخلو جل الدروب من الحفر، بل إن بعضها انجرف تبليطها نهائيا، واستمرت هذه الوضعية منذ أكثر من عشر سنوات، إلا أن الملاحظ هو غض  المجلس البلدي الطرف عن هذه الوضعية المتردية، مما يقتضي التفكير في وضع برنامج استعجالي لإنقاذ هذ الحي من التآكل، وخصوصا أن استنكارات السكان بدأت تتزايد، علما أن رئيس المجلس البلدي سبق وأن صرح أن برنامج تأهيل الحي قريب جدا وسيكون الانتهاء منه قبل 2020، وسيشمل الشارع الرئيسي شارع المسيرة وحديقة أمالو إغريبن.

وقد كثرت في الآونة الأخيرة استنكارات سكان حي “أمالو إيغريبن” بخنيفرة بسبب المتاعب التي يعيشونها يوميا بفعل تآكل المسالك والدروب والأزقة، وتدهور المصالح الخدماتية لحيهم، حيث أصبحوا على حد تعبيرهم يعيشون نوعا من الإحباط مع الإصلاح الذي حرموا منه منذ أكثر من عشر سنوات.

الحي يجمع أغلبية قاطنيه أنه يعاني من مشاكل عدة حالت دون بلوغ الأهداف التنموية للنهوض بمرافقه على أحسن وجه، وخير شاهد على ذلك يقول عدد كبير من السكان أن حالة شوارع وأزقة حيهم تدهورت بنياتها، ويعاني كل أنواع الإهمال والتعقيدات التي لا تنتهي على كل المستويات دون التفكير في أي مبادرة لإخراج هذا الحي من التهميش والإتلاف. وتحول  إلى حي  منكوب  ليبدو في صورة قاتمة يعكس بؤس قاطنيه.

شوارع ودروب محفرة لم يتم إصلاحها منذ زمان ، فرضت على سائقي السيارات الحذر منها، ولذلك تحولت إلى معرقل لحركة السير والمرور، وأشبه بمسالك طرقية تفتقد لمقومات الطرق المعبدة ويصبح التنقل فيها أشبه بالجحيم”، خصوصا حين يعم الظلام مما يشكل خطرا كبيرا على الأطفال والمسنين. 

مشاكل حي أملو يضيف السكان لا تقتصر على تآكل الطرقات وكثرة الغبار الذي يرمد الأعين فقط، بل تجاوز ذلك إلى الأزبال والأوحال المنتشرة في كل مكان مما أثر بشكل سلبى على الحالة البيئية للحي، ويتساءل المواطنون عن الأسباب الحقيقية التي منعت المجلس البلدي  للتعجيل من أجل إيجاد حلول لمرافق هذا الحي البئيس  خصوصا وأن حالته جد متدهورة .

ويضيف السكان أنهم يعانون أيضا من قنوات الواد الحار التي أصبحت غير قادرة على استيعاب كميات الأمطار المتهاطلة ، وقد سجل ما من مرة اختناق وانفجار العديد منها:

أما على مستوى شارع المسيرة، فما يزال القاطنون على امتداده  انطلاقا من حي أم الربيع إلى حدود تيزي لميزان يعانون من الغبار والأوساخ والروائح الكريهة، من جراء كثرة  الحفر  التي تتخلل الأرصفة والطريق  مما ينجم عنه تدفق المياه الملوثة وانتشار البعوض والحشرات الضارة، والكلاب الضالة في  مشهد أقلق راحة السكان.

مشاكل حي أمالو إيغريبن أكبر تجمع سكاني بالمدينة تزداد حسب إفادة السكان لتشكل ركاما هموميا للمواطنين الذين قهرتهم الطبيعة وظلمهم زمن المحسوبية والزبونية، فلا المنتخبون قاموا بدورهم، ولا ممثلو الأمة  التفتوا إلى من وضعوا فيهم تقتهم أثناء الاقتراع الانتخابي.

Views All Time
Views All Time
Views Today
Views Today

عن خنيفرة أون لاين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ساكنة أيت خويا حد بوحسوسن تناشد المسؤولين للتخفيف من آثار العاصفة الرعدية الأخيرة

بعد أن ظلت منطقة أيت خويا جماعة حد بوحسوسن عمالة خنيفرة محاصرة لمدة ثلاثة أيام ...