الرئيسية » المنسيون » “وَلْد حُرَّة” ومن معه مهدد بالإفراع والطرف المالك يفاوضهم مقابل مبالغ مالية رغم عدم مشروعية القرار

“وَلْد حُرَّة” ومن معه مهدد بالإفراع والطرف المالك يفاوضهم مقابل مبالغ مالية رغم عدم مشروعية القرار

محمد باجي – عبد العزيز أحنو – خنيفرة أونلاين

حطت صباح اليوم الأربعاء 19 يوليوز 2017 القوات العمومية مرفوقة بجهاز التنفيذ التابع للمحكمة الابتدائية بخنيفرة من أجل تنفيذ قرار الإفراغ في حق ثلاث أسر تكتري منذ ما يزيد عن 61 سنة مساكن لدى الطرف الذي رفع دعوى ضدها، وفي حق صاحب محل تجاري يمارس حرفة إصلاح الدراجات، الأمر الذي دفع بكل المتضررين من الإفراغ الذي جاء بغتة دون أن تأخذ المحكمة بآرائهم، إلى الاصطفاف أمام المحلات موضوع الإفراغ ورفع لافتة منددة بالقرار.

هذا وقد انتقلت كاميرا موقع خنيفرة أونلاين إلى عين المكان، علما أنها نقلت صرخة أحد المتضررين ليلة أمس الثلاثاء، انتقلت وعاينت نزول القوات العمومية مرفوقة بجهاز التنفيذ.

وفي تصريحات للمتضررين قالوا أن الباب الذي تم الاتكاء عليه لأجل الإفراغ هو أن البناية آيلة للسقوط، وليس من باب الإصلاح، كما يجب أن يكون، وأكدوا أنهم عرضة للتشرد علما أن وصولات الكراء يتوفرون عليها، واعتبروا أن القرار المتخذ من طرف المحكمة سواء ضد المكترين لأجل السكن أو المكترين لأجل التجارة إنما هو قرار غير مبني على أساس، لانتفاء شرط الإفراغ، ولعدم اختصاص المحكمة الابتدائية لخنيفرة في إصدار قرار الإفراغ خاصة في حق صاحب محل تجاري يمارس حرفة إصلاح الدراجات، لأن الأصل في الحكم عليه يجب أن يكون صادرا من المحكمة التجارية بفاس.

وفي تطورات ملف الإفراغ هذا، وحسب تصريح أحد المتضررين، مُنحت لهم مهلة أسبوع لتسوية ملفهم مع المالك الأصلي الذي حضر إلى عين المكان وتفاوض معهم على أساس منح كل أسرة متضررة مبلغ 20 ألف درهم، وهو ما اعتبره المعنيون حلا غير منصف، لأنه جاء بممارسة الضغوط عليهم، لأن المسطرة المتبعة أصلا في الإفراغ غير سليمة.

Views All Time
Views All Time
Views Today
Views Today

عن خنيفرة أون لاين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ساكنة أيت خويا حد بوحسوسن تناشد المسؤولين للتخفيف من آثار العاصفة الرعدية الأخيرة

بعد أن ظلت منطقة أيت خويا جماعة حد بوحسوسن عمالة خنيفرة محاصرة لمدة ثلاثة أيام ...