الرئيسية » تحقيقات و روبورطاجات صحفية » الطريق إلى بوزقور، محنة في كل شتاء تعيشها ساكنة أيت بنيشي جماعة موحى أوحمو الزياني

الطريق إلى بوزقور، محنة في كل شتاء تعيشها ساكنة أيت بنيشي جماعة موحى أوحمو الزياني

كمحرر صحفي لخنيفرة أونلاين لم أكن على بينة من أن دوارا يسمى “بوزقور” يبعد عن خنيفرة بـ5 كيلومترات تقريبا، يقبع وراء تلال “إخرض أزكاغ”، إلا وأنا أسلك الطريق نحوه يوم الاثنين 30 يناير 2017، رفقة بعض ساكنة المنطقة ممن نقلوا صرختهم إلى الموقع، إذ وقفت على المعاناة الحقيقية لهذه الساكنة المنسية المغلوبة على أمرها، التي اضطرت مكابدة أن تحفظ إرث الأجداد وهي تقوم بأعمالها الفلاحية ضمانا لعيش كريم، لكن وسط بقعة معزولة قريبة بالاسم إلى مركز خنيفرة بعيدة في الواقع عنه.

طين في وحل في طريق متهالكة لا تصلح حتى لمرور الدواب، سألنا الساكنة بعد أن أنهينا مشوار التصوير على طول الطريق، ولم يكن أمامها إلا أن تعبر بحرقة عن واقع مهزوم يقتل فيها روح المبادرة، ومنها من يقوم بنشاط فلاحي يتمثل في تربية المواشي، وتسويق الحليب وبعض الزراعات المعيشية، كل هذا تقوم به من أجل حفظ كرامتها، في حين لا تجد من يمد لها يد العون ولو بإصلاح طفيف للطريق التي تسلكها وهي في وضع متدهور في كل فصل مطير.


وكم كانت صدمة الموقع كبيرة لما قالت الساكنة أنها سبق لها أن قامت بإعداد وليمة لعناصر من الجماعة وقيادة موحى أوحمو الزياني علهم ينظرون في حال طريقكم، لكن المعنيين أكلوا وزردوا ثم مضوا.

حكاية الطريق هذه التي تربط خنيفرة بدوار بوزقور على بعد 5 كيلومترات في الجنوب الشرقي لخنيفرة جنوب الطريق المؤدية إلى أروكو حكاية طويلة منذ عهد الثمانينات، فالسكان سبق وأن وضعوا عدة شكايات في الموضوع لكن دون أن يتحرك المسؤولون، وعلى رأسهم رئيس الجماعة القروية موحى أوحمو الزياني محمد المرشت.


جدير بالذكر أن المنطقة تعرف في الفصل المطيرعزلة قاتلة، فلا التسويق يأخذ طريقه، ولا الشؤون الأخرى تقضى، بل إن التلاميذ الذين يتابعون دراستهم سواء بالسلك الإعدادي أو التأهيلي يجدون صعوبة في التنقل، ويعلقون وسط الأوحال شأنهم شأن الطاقم التربوي لمدرسة بوزقور، التي توجد في مجال جماعة موحى أوحمو الزياني، لكن ولاعتبارات غير مفهومة تم بناؤها من طرف جماعة لهري، مما يعطي حكما قطعيا على أن دوار بوزقور لا يدخل في اهتمامات المجالس القروية المتعاقبة على تدبير وتسيير شؤون الجماعة القروية موحى أحمو الزياني.

Views All Time
Views All Time
Views Today
Views Today

عن خنيفرة أون لاين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جماعة مريرت: هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع بين مقتضيات القانون ومحاولة الالتفاف عليه

قبل الغوص في سرد الملاحظات التي سجلت بشأن انتخاب هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع ...